مجلة أخبار الشّعب

أهلاً بكم إلى مجلة أخبار الشّعب مجلة اخبارية تهتم بعرض أهم الاخبار والتغطية المستمرة لاحداث المحلية,العالمية الى جانب أهم التحليلات,الاقتصاد ,الثقافة ,الرياضة, التكنولوجيا,العلوم ,الفن ولمزيد….

Advertisement

Advertisement

الثقافة والعلوم

ننشر تفاصيل حياة فيلسوف الصوفية «جلال الدين الرومي» في ذكرى ميلاده

سنكون سعداء إذا شاركتم المقالة


«تعلمت التفكير.. بعدها تعلمت التفكير داخل قوالب.. بعدها تعلمت أن التفكير الصحيح هو التفكير من خلال تحطيم القوالب».. من أبرز أقوال فيلسوف الصوفية الأول «جلال الدين الرومي»، الذي يحتفل العالم اليوم بذكرى ميلاده الـ813.

ميلاد مولانا جلال الدين الرومي

ولد «جلال الدين الرومي»، في 30 سبتمبر1207 الموافق 6 ربيع الأول 604 هجريًا بمنطقة بلخ في أفغانستان.

عائلة جلال الدين الرومي

كانت عائلة جلال الدين الرومي، تحظى بمصاهرة البيت الحاكم في “خوارزم”، وكانت أمه مؤمنة خاتون ابنة خوارزم شاه علاء الدين محمد.

وكان والده بهاء الدين يلقب بسلطان العارفين لما له من سعة في المعرفة والعلم بالدين والقانون والتصوف.

«الشعر الصوفي» دفع جلال الدين الرومي للغوص في بحر الروحانيات

وعند قدوم المغول، هاجرت عائلته هرباً إلى نيسابور، إذ التقى الرومي هناك الشاعر الصوفي فريد الدين العطار، الذي أهداه ديوانه أسرار نامه والذي أثر على الشاب وكان الدافع لغوصه في عالم الشعر والروحانيات والصوفية، ومن نيسابور سافر مع عائلته وهناك لقب بجلال الدين، ثم تابعوا الترحال إلى الشام ومنها إلى مكة المكرمة رغبة في الحج وبعدها، واصلوا المسير إلى الأناضول واستقروا في كارامان لمدة سبع سنوات حيث توفيت والدته.

«سلطان العاشقين» تتلمذ على يد والده «سلطان العارفين»

في عام 1228م توجه والده إلى قونية عاصمة السلاجقة بدعوة من علاء الدين كيقباد حاكم الأناضول واستقروا بها حيث عمل الوالد على إدارة مدرستها.

وتلقى جلال الدين، العلم على يدي والده «سلطان العارفين»، ويد الشيخ سيد برهان الدين محقق من بعد وفاة والده لمدة 9 سنوات ينتهل علوم الدين والتصوف منه.

«جلال الدين الرومي» هاجم العنف ضد المرأة وأوصى بها خيرًا

كان “فيلسوف الصوفية وسلطان العاشقين” جلال الدين الرومي، يقدس المرأة ويحث موريديه على تقديرها واحترامها والتعامل معها بحب ومودة ورحمة، ويرفض العنف الذي يتعامل به بعض الرجال مع المرأة ومن أشهر أقواله عن المرأة:- “للمرأة حضور خفي لا يراه ويهتدي به إلا رجلا متفتحا عارفا. . فهناك نوع آخر من الرجال بداخلهم حيوان محبوس! ليت هؤلاء يقوّمون أنفسهم أولا‌.. ليتهم يعرفون أن المحبة والتفهم هي ما تجعلنا بشراً، أما الشهوة والحمّية.. فلا‌! ربما كانت المرأة نوراً من نور الله.. ربما كانت خلا‌قة وليست مخلوقة، ربما هي ليست مجرد ذلك الشكل الأ‌نثوي الناعم الذي تراه!”

«محي الدين بن عربي» وفتوحاته المكية شكلت معرفة «جلال الدين الرومي»

وفي عام 1240م توفي برهان الدين فانتقل الرومي إلى مزاولة العمل العام في الموعظة والتدريس في المدرسة، وخلال هذه الفترة توجه الرومي إلى دمشق، والتقى فيها الشيخ الأكبر محي الدين بن عربي صاحب كتاب الفتوحات المكية.

وأهداه بعض أعماله العربية، وقضى فيها أربع سنوات حيث درس مع نخبة من أعظم العقول الدينية في ذلك الوقت، بمرور السنين تطور جلال الدين في كلا الجانبين: جانب المعرفة وجانب العرفان.

صحبة القطبين «جلال الدين الرومي وشمس الدين تبريزي»

في عام 1244م وصل إلى مدينة قونية الشاعر الصوفي شمس الدين تبريزي، باحثاً عن شخص يجد فيه خير الصحبة وقد وجد في الرومي ضالته، ولم يفترق الصاحبان منذ لقائهما حتى إن تقاربهما ظل دافعاً لحسد الكثيرين على جلال الدين لاستئثاره بمحبة القطب الصوفي التبريزي.

زيجتان وأربع أبناء لـ« مولانا جلال الدين الرومي»

تزوج الرومي بجوهر خاتون وأنجب منها ولديه: سلطان ولد وعلاء الدين شلبي، وعند وفاة زوجته تزوج مرة أخرى وأنجب ابنه أمير العلم شلبي وابنته ملكة خاتون.

حزن «مولانا الرومي» لاغتيال صاحبه دفعه لكتابة أشهر دواوينه

وفي عام 1248م اغتيل التبريري ولم يعرف قاتله ويقال إن شمس الدين التبريزي سمع طرقاً على الباب وخرج ولم يعد منذ ذلك الحين

حزن الرومي على موت التبريزي وأحبه حباً عميقاً خلف وراءه أشعاراً وموسيقى ورقصاتٍ تحولت إلى ديوان سماه الديوان الكبير أو ديوان شمس الدين التبريزي.

«انتقال جلال الدين الرومي» وجنازته المهيبة

وظل الرومي حتى مماته، يقدم المواعظ والمحاضرات إلى مريديه ومعارفه وللمجتمع، ووضع معظم أفكاره في كتب بطلب من مريديه.

وانتقل جلال الدين الرومي في 17 ديسمبر 1273م وحمل نعشه أشخاص من ملل خمسة إلى قبر بجانب قبر والده وسمى أتباعه هذه الليلة بالعرس ومازالوا يحتفلون بهذه الليلة إلى الآن.

 



اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *