أخبار محلية

منسق كورونا الوطني: إعادة فتح إسرائيل بالكامل في غضون شهر إذا لم تحدث زيادة جديدة في العدوى

سنكون سعداء إذا شاركتم المقالة

قال منسق كورونا الوطني نحمان آش يوم الخميس إنه سيتم إعادة فتح إسرائيل بالكامل في حال لم يكن هناك ارتفاع مفاجئ في العدوى مع تحرك البلاد نحو إعادة فتح جهاز التعليم بكامل طاقته.

وقال آش لأخبار القناة 13 بعد أن صادق وزراء الحكومة على تخفيف المزيد من القيود المفروضة على المدارس، “نريد أن نرى أن العودة إلى المدارس لا تسبب زيادة في العدوى”.

وأضاف “إننا نتحدث عن بضعة أسابيع فقط إذا تم الحفاظ على المعدلات الحالية. نريد أن نتجاوز عطلة عيد الفصح [التي انتهت مؤخرا] وأن نرى أنه لا توجد هناك إصابات في المدارس”.

وقال “إذا لم يكن هناك ارتفاع في العدوى ، فسيتم فتح كل شيء في غضون شهر”.

منسق ملف كورونا الوطني نحمان آش في قسم فيروس كورونا في مستشفى زيف في صفد، شمال إسرائيل، 24 ديسمبر 2020 (David Cohen / Flash90)

ولم يتضح ما إذا كانت تصريحات آش تشير أيضا إلى إعادة فتح مطار بن غوريون بالكامل أمام السفر الدولي. تحدد إسرائيل حاليا عدد الأشخاص الذين يمكنهم دخول البلاد والخروج منها كل يوم، خوفا من انتشار متغيرات الفيروس التي يمكن أن تقوض برنامج التطعيم الفعال.

أفادت القناة 13 أن سلطات المطار تخطط لاجراء فحوصات للركاب الوافدين على متن الطائرات لمنع الازدحام في نقاط الفحوصات في المطار.

فنيون طبيون يجرون اختبارات كورونا لمسافرين في مطار بن غوريون الدولي بالقرب من تل أبيب، 8 مارس، 2021. (Flash90)

وقال آش إن اللقاحات أثبتت فعاليتها حتى الآن.

وأضاف “في الوقت الحالي ، ليست هناك حاجة لتحديث اللقاح. إننا نتابع حالات الإصابة في صفوف المتطعمين لنرى فعالية اللقاح. نأمل أن نتمكن من وقف كل المتغيرات التي قد تقوض جهود اللقاح”.

يوم الخميس، خفف الوزراء عددا من القيود المفروضة على المدارس، بما في ذلك الغاء شرط أن يتعلم طلاب صفوف الرابع في صفوف أصغر حجما. كما أنهى الوزراء إلزام الطلاب بتقديم إقرار صحي موقع من أولياء أمورهم عند دخولهم الصف، وسمحوا للجامعات والكليات بإجراء امتحانات بشكل شخصي.

تضمنت التغييرات الأخرى خفض نسبة طلاب الصفين الحادي عشر والثاني عشر الذين يجب يكونوا قد تلقوا التطعيم أو تعافوا من كوفيد-19 من أجل التعليم في صفوف مكتملة العدد من 90٪ إلى 65٪؛ السماح بخلط “الكبسولات” أثناء دورات التربية البدنية والأنشطة اللامنهجية في الهواء الطلق؛ والسماح لمزيد من الطلاب في المدارس المهنية بحضور الفصول الدراسية شخصيا.

ستكون القواعد المحدثة سارية المفعول حتى 13 أبريل.

وقد اضطر الطلاب إلى التعلم عبر منصات الفيديو، عندما كانت المدارس مغلقة. في مرحلة معينة، أدت إجراءات الإغلاق إلى إغلاق جهاز التعليم بالكامل باستثناء مؤسسات التعليم الخاص.

توضيحية – طلاب إسرائيليون في مدرسة أوروت عتصيون في إفرات يرتدون أقنعة واقية أثناء عودتهم إلى المدرسة، 3 مايو، 2020. (Gershon Elinon / Flash90)

قبل أن يصادق الوزراء على التغييرات، نشر موقع “واينت” الإخباري معطيات من وزارة الصحة أشارت إلى أن 99٪ من الأطفال الذين تلقوا حتى الآن لقاح كوفيد-19 عانوا فقط من أعراض جانبية خفيفة.

وقال حيزي ليفي، المدير العام لوزارة الصحة، خلال إحاطة صحفية عُقدت في وقت سابق الخميس، “هناك سبب للتفاؤل والابتسام، هناك سبب للأمل. حتى عندما يكون هناك انتقادات، فإننا نقوم بفتح أنشطة في جهاز التعليم”.

كما رحب بالتراجع المستمر في عدد الإصابات، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه لا يزال هناك حوالي 2.5 مليون طفل ونحو 900,000 إسرائيلي أكبر من سن 50 عاما اللذين لم يتلقوا التطعيم بعد.

مدير عام وزارة الصحة البروفيسور حيزي ليفي يتحدث خلال مؤتمر صحفي حول فيروس كورونا، في القدس، 21 يونيو 2020 (Flash90)

ونقلت أخبار القناة 12 عن ليفي قوله، “على الرغم من معدل التطعيم العالي، ما زلنا عرضة للإصابة بالمرض والعدوى”.

يوم الأربعاء، صادق الوزراء على زيادة عدد الأشخاص الذين يُسمح لهم بالتجمهر في الأماكن العامة وعلى إزالة بعض القيود في يوم الذكرى.

في مؤشر آخر على تراجع أرقام الإصابة بالفيروس، أنهى الجيش الإسرائيلي يوم الخميس مهمته في بني براك، المدينة الأكثر تضررا من جائحة كورونا في البلاد.

في حين وصل عدد الإصابات بالكورونا في مرحلة معينة في المدينة الحريدية القريبة من تل أبيب إلى 26 ألف حالة نشطة، يبلغ العدد الآن 28 فقط، بحسب أخبار القناة 12.

يعزى ذلك إلى حملة التطعيم واسعة النطاق وربما أيضا إلى العدد الكبير من السكان الذين أصيبوا بالفيروس في السابق وطوروا مناعة.

وقد تم إرسال قوات من قيادة الجبهة الداخلية إلى بني براك خلال العام الأخير لتنسيق وإدارة وتشغيل مرافق الفحوصات بالإضافة إلى التحقيقات الوبائية والمزيد، وتدير القوات منشأة هناك منذ الموجة الثانية من الإصابات في سبتمبر الأخير.

وأقام الجيش الإسرائيلي مراسم احتفالا بهذه المناسبة.

جنود الجيش الإسرائيلي يوزعون الطعام على سكان مدينة بني براك في وسط إسرائيل، والتي تم إغلاقها وعزلها إلى حد كبير عن باقي أنحاء البلاد بسبب تفشي فيروس كورونا، 5 أبريل، 2020. (Israel Defense Forces)

بحسب آخر معطيات لوزارة الصحة، تم تسجيل 242 حالة إصابة جديدة يوم الأربعاء و 157 حالة أخرى منذ منتصف الليل في إسرائيل، ليرتفع بذلك عدد حالات الإصابة منذ بدء الوباء إلى 835,486.

وبلغت حصيلة الوفيات 6,279 شخصا، بعد تسجيل تسع حالات وفاة جديدة الأربعاء.

واستمر عدد الحالات النشطة بالتراجع ليصل إلى 4,459. وهناك 280 حالة خطيرة، من بينها يستعين 152 شخصا بأجهزة التنفس الاصطناعي.

وبلغت نسبة نتائج فحوصات كورونا الإيجابية يوم الأربعاء 0.5%. وسُجلت نسبة مماثلة يوم الثلاثاء، وهي الأدنى منذ مايو الأخير، عندما خرجت إسرائيل من الموجة الأولى للوباء، إلا أن أعداد الفحوصات التي تُجرى اليوم أكبر بكثير.

وقالت الوزارة إن 5.3 مليون إسرائيلي تلقوا جرعة واحدة على الأقل من اللقاح، وأن أكثر من 4.9 مليون تلقوا كلتا الجرعتين.



POP1

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى