فن ومشاهير

معركة بين نجوم الفن و«السوشيال ميديا» بسبب «الملك»

سنكون سعداء إذا شاركتم المقالة


الفنانون يدافعون عن أنفسهم ضد هجمات مواقع التواصل الاجتماعى: عايزين نحطها فى حجمها

 

كتب – محمد الشماع

حرب مستعرة اندلعت خلال الأيام الماضية بين نجوم الفن وصانعيه من جانب، وبين جمهور السوشيال ميديا من جانب آخر.

الحرب سببها انحياز نجوم الفن وبعض المخرجين وكتاب السيناريو لزملائهم في مسلسل «الملك»، الذي تقرر إيقافه، ودفاعاً ضد الهجوم الذي لاقاه برومو العمل، لظهور بطله عمرو يوسف بلحية، وهو يجسد دور الملك أحمس طارد الهكسوس من مصر، إضافة إلى انتقادات أخرى تخص الزي الفرعوني.

مجموعة من الفنانين، ويقال إن عمرو سلامة كان أولهم، أطلقوا هاشتاج بعنوان «نتفرج بعدها نحكم» للدفاع عن مسلسل «الملك»، وكتبوا عبر البوست الذي أطلقوا من خلاله الهاشتاج «إحنا بنعمل فن عشان نحكي حواديت.. عشان نسعد الناس ونسليهم ونخليهم يفكروا.. ماتحكمش على الجواب من عنوانه، من حقك تقرأ الجواب كله وساعتها تحكم. ولو السوشيال ميديا تحولت لمحكمة فنية من حقها تمنع عرض أو توقف عمل مانعرفش بكرة هتحكم بإيه وممكن تظلم مين. من حقنا نحلم.. من حقنا نتخيل.. من حقنا نغلط.. من حقك تشوفنا حتى لو هتنتقدنا، ومن حقك برضه ماتتفرجش بس مطلب المنع خسارة وقطع عيش وظلم، وأي فنان بينافس بشرف وأخلاق سيدعم زميله، وإحنا بندعم زمايلنا الشرفاء».

هذا البوست، والهاشتاج الذي تضمنه، انتشر بقوة على السوشيال ميديا، خصوصاً من جانب الفنانين دينا الشربيني وياسمين عبدالعزيز ولقاء الخميسي وريم مصطفى وأحمد السقا وأحمد فهمي وغيرهم، فيما كان السيناريست وكاتب الأغاني أيمن بهجت قمر أكثر قسوة، داعياً إلى عدم إعطاء السوشيال ميديا أكثر مما تستحقه قائلاً «بلاش نمرع السوشيال ميديا ونعيشهم في وهم، ياما شتايم ونقد حصل وماتوقفش حاجة».

 

اقرأ أيضاً | «نتفرج وبعدها نحكم».. حملة الفنانين لدعم «الملك» عمرو يوسف

أما أحمد السنوسي، المراجع التاريخي والمرشد السياحي والمسؤول عن المراجعة التاريخية لمسلسل «الملك» فقال «ملقتش حد عدل على الفيس بوك يترد عليه، ويقولوا هو كان في بيرة أيام الهكسوس، عايز أقولهم كان في خمر وعرق البلح أيامهم عادي، وممكن يكون في غلطات»، وأضاف في تصريحات إعلامية أن «دوري تصحيح الأحداث وعارضت حاجات كتير والشركة المنتجة كانت بتستجيب وتعاون معايا عشان نقدم أحسن حاجة.. الهدف من هذا العمل إبراز دور القائد أحمس، كيف شعب بلا جيش وحارب طاعون العصر اللي هما الهكسوس، بزرع في نفوس الأطفال والناس الواعية حب مصر، وليس الجهلة اللي على الفيس بوك».

واستكمل مبرراً «أحمس واحد هربان هيبقى فاضي يحلق دقنه، وأنا قولت لعمرو يوسف أنت هتجسد أحمس المتخفي وليس الملك، حياة أحمس المقاتل وليس الملك، وقعد في الحرب 5 سنين هل في الوقت ده هقعد أحلق دقني، وكانت الحلاقة في هذا العصر صعبة جداً بالموس وآلات حادة».

هذه المبررات لم تعجب بعض النقاد، ومنهم ماجدة خير الله وغيرها، كما لم تعجب أيضاً رواد السوشيال ميديا الذين قاموا بحملة أخرى لمقاطعة أعمال النجوم الذين ساندوا الهاشتاج، ومنهم من قال «مع احترامي للهدف الإنساني ورسالة الدعم من جانب مجموعة من الفنانين تجاه بعض زمايلهم ، لكن ومن غير زعل اللي فكر في إطلاق هاشتاج نتفرج وبعدها نحكم خانه التوفيق لأكذر من سبب، أولا باللي بتعمله ده، بتزود قيمة السوشيال ميديا مش العكس، كده حتى اللي مكنش بيقول رأيه في الأعمال الفنية هايقول رأيه على اعتبار إن رأيه مؤثر وجامد وبيوقف مسلسلات وكده. وأضاف «حضرتك بفكر اتفرج وبعدها أحكم، بتمنح الناس كلها كارت بلانش أنهم يشرحوا المسلسلات لما تتعرض مش ينتقدوها بطريقة بسيطة أو يعبروا عن رأيهم فيها بشكل هادي ومتوازن. فيه أكثر من 30 برومو اتعرض والناس احتفلوا واشادوا بيهم، ولما برومو أو اتنين ميعجبهمش ده مؤشر إيجابي وظاهرة صحية، حاجة كده زي الإنذار المبكر، وعلى جهة الإنتاج وصناع العمل قبوله من عدمه».

 

وطالب كاتب البوست الفنانين بـ«بدل ما تلوموا على كام واحد بيقول رأيه في برومو، لوموا نفسكم وطهروا الوسط من كم النفسنة والحروب اللي فيه، اللي يشمت في زميله، واللي يحارب زميله بلجان إلكترونية، واللي ينزل أجره عشان يخطف دور من زميله، وأهي الفضايح بقت تظهر على السطح بشكل علني ومبقتش في الغرف المغلقة».

فيما أشار آخرون إلى أن النجوم يحتاجون إلى السوشيال ميديا بشكل كبير، وذلك لأنهم يلجأون لها للدعاية لأعمالهم ولأنفسهم، ومن غير المنطقي أن يخسروها في حرب شعواء كالتي نشبت خلال الأيام الماضية.

 



POP1

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى