أخبار محلية

في خطوة مفاجئة، المحكمة تصدر أمر حظر نشر للتحقيق في كارثة تسرب النفط لمدة 7 أيام

سنكون سعداء إذا شاركتم المقالة

في خطوة استثنائية يوم الإثنين، أصدرت محكمة في حيفا أمر حظر نشر لمدة سبعة أيام على التحقيق في مصدر تسرب نفطي ضخم أدى إلى تلويث كامل ساحل إسرائيل المتوسطي بالقطران.

وجاء حكم محكمة الصلح في حيفا بناء على طلب وزارة حماية البيئة، التي تحقق في التسرب. ويحظر الأمر نشر أي تفاصيل قد تحدد المشتبه بهم، السفن، الموانئ ذات الصلة، الشحنات وخطوط الشحن.

وفي غضون ذلك، اوقفت تسع سلطات محلية تابعة لـ”جمعية مدن شارون كرمل” اعمال التنظيف فى الشواطئ الملوثة الخاضعة لولايتها يوم الاثنين بعد ان رفضت وزارة المالية الموافقة على برنامج وميزانية تم تقديمها من وزارة حماية البيئة.

وقال رئيس الجمعية آساف إتساك “لسنا مستعدين لتمويل تنظيف الشواطئ على حساب السكان والسلطات المحلية. الحكومة تتشاجر وتضر بالحياة البرية وحماية البيئة وستتسبب في تأخير افتتاح موسم السباحة”.

الرئيس رؤوفين ريفلين يشاهد تنظيف القطران في شاطئ هرتسليا، 22 فبراير 2021 (Amos Ben Gershom / GPO)

وكانت المجالس تخطط لعقد اجتماع طارئ مساء الاثنين.

وواصل المتطوعون، الذين انضم إليهم ضباط الشرطة وجنود الجيش الإسرائيلي، تنظيف القطران من الشواطئ على طول الساحل يوم الإثنين.

وحصلت وزارة حماية البيئة على صور أقمار صناعية، من تاريخ 11 فبراير، تظهر بقعة سوداء مشبوهة على سطح البحر على بعد 50 كيلومترًا قبالة الساحل، وصور تظهر 10 سفن كانت في المنطقة في ذلك الوقت تقريبًا.

وهي تتعاون مع السلطات الدولية على أمل تحديد السفينة أو السفن التي ربما ألقت الوقود في البحر.

متطوعون ينظفون القطران الناتج عن تسرب نفطي في البحر الأبيض المتوسط في محمية “غدور” الطبيعية بالقرب من الخضيرة، 20 فبراير 2021 (AP Photo/Ariel Schalit)

وردت مايا جاكوبس، التي تدير منظمة “تسلول” للحماية البحرية، على أمر المحكمة بقولها: “عندما يكون العاملين في البحر والمتسببين بمخاطر التسرب هم شركات نفط وشحن غنية لها تأثير على المنظمين، تطالب ’تسلول’ بتحقيق شفاف وإزالة [أمر حظر النشر]”.

وتعهدت وزيرة حماية البيئة غيلا غمليئل يوم السبت بأن تستخدم السلطات كل الوسائل المتاحة لتحديد الأشخاص المسؤولين عن التسرب ومحاسبتهم.

وأعلنت الأحد أنها اتفقت مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على تقديم اقتراح للحكومة يوم الاثنين لتمويل فوري لتنظيف الشواطئ وتطوير التشريعات المتعلقة بالتأهب للتسريبات البحرية التي كان ينبغي إقرارها قبل سنوات.

أوصت الحكومة يوم الأحد المواطنين بتجنب جميع شواطئ البحر الأبيض المتوسط من شمال البلاد إلى جنوبها بسبب التلوث.

يشتبه في أن التسرب أدى إلى نفوق العديد من الكائنات البحرية، بما في ذلك حوت جرفته المياه إلى الشاطئ يوم الخميس، ووصفه بعض المسؤولين بأنها أسوأ كارثة بيئية تضرب البلاد منذ سنوات.

متطوعون ينظفون القطران الناتج عن تسرب نفطي في البحر الأبيض المتوسط في محمية غندور الطبيعية بالقرب من الخضيرة، 20 فبراير، 2021. (AP Photo/Ariel Schalit)

وتوجه آلاف الأشخاص إلى الشواطئ على طول ساحل البحر الأبيض المتوسط يوم السبت للمساعدة في تنظيف التلوث لكن عددا منهم نُقل إلى المستشفى بعد استنشاق أبخرة سامة على ما يبدو.

نتيجة لذلك، طلبت سلطة الطبيعة والحدائق من المتطوعين الخضوع لعملية تسجيل وتدريب على السلامة.

من الشمال في حيفا ونزولا إلى أشكلون جنوبا بالقرب من قطاع غزة، يمكن رؤية بقع سوداء على طول ساحل البحر الأبيض المتوسط. في محمية “غادور” الطبيعية بالقرب من مدينة الخضيرة الشمالية، غطى القطران الأسماك والسلاحف والكائنات البحرية الأخرى.



POP1

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى