مجلة أخبار الشّعب

أهلاً بكم إلى مجلة أخبار الشّعب مجلة اخبارية تهتم بعرض أهم الاخبار والتغطية المستمرة لاحداث المحلية,العالمية الى جانب أهم التحليلات,الاقتصاد ,الثقافة ,الرياضة, التكنولوجيا,العلوم ,الفن ولمزيد….

Advertisement

Advertisement

مال و أعمال

شــركــات أوروبيــة صغـيرة تتفـــوق على «أمازون» في الاستفادة…

سنكون سعداء إذا شاركتم المقالة


بينما احتلت شركة «أمازون» ومجموعة عمالقة التقنية المعروفة اختصاراً ب«الفانج»، عناوين الأخبار، فإن بعضاً من أكبر الفائزين في سوق الأسهم في أوروبا أثناء جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) هي بالفعل شركات مغمورة بعيدة عن الأضواء.

كان المستثمرون الذين يسعون للحصول على عوائد ممتازة يقتنصون أسهم الشركات الصغيرة التي تراوح من تجار التجارة الإلكترونية إلى صانعي الألعاب المحمولة. قفزت أسعار أسهم تجارة التجزئة الأوروبية، أمثال: مجموعة «ويستوينج أيه جي»، و«هوم24 إس إي»، ومجموعة «لايكو أيه بي»، و«بوزت أيه بي»، بأكثر من الضعف هذا العام، متجاوزة مكاسب أمازون بنحو 70%. وبعيداً عن البيع بالتجزئة، ارتفعت أيضاً أسهم مجموعة «لووب أب بي إل سي»، التي تصنع برامج لمكالمات الفيديو الجماعية، وصانع الألعاب «جي 5 إنترتايمنت أيه بي».

ويقول، هيويل فرانكلين، رئيس قسم الأسهم الأوروبية في ميراباود لإدارة الأصول: «يمكن أن تكون الشركات الصغيرة مرنة للغاية في بيئة تتغير فيها الأمور بسرعة كبيرة. بالتفكير في الشكل الجديد الذي يبدو عليه الوضع الطبيعي، من الواضح أن الشركات التي ستكون الأفضل للاستثمار هي من الشركات الصغيرة».

وفي مجال التجارة الإلكترونية، يتوقع المحللون في «سانفورد سي بيرنستين» أن نمو الإنفاق عبر الإنترنت العام المقبل سيعود إلى مستويات ما قبل «كوفيد-19». ووفقاً للمحللة أنيشا شيرمان، «تتمثل الفائدة الحقيقية من التعزيز لمرة واحدة خلال الوباء في منح هذه الشركات نمواً في الحجم خلال عام واحد ما تحتاج إليه عادة بين ثلاث إلى أربع سنوات».

وبحسب شيرمان: «يتساءل المستثمرون عما إذا كان ينبغي عليهم جني الأرباح بالمستويات الحالية. أعتقد أن الأمر يعتمد بشكل كبير على الشركة وإذا ما كانت من تلك التي تركب موجة تجميع أسهم التقنية».

«ويستوينج»

تبلغ القيمة السوقية لشركة «ويستوينج» Westwing ومقرها ميونيخ، والتي تبيع الأثاث والإكسسوارات المنزلية، نحو 400 مليون يورو (468 مليون دولار). قام المستثمر في شركة «روكت إنترنت» الناشئة بتخفيض حصته في الشركة إلى نحو 25% من 32% قبل الاكتتاب العام الأولي في أكتوبر/ تشرين الأول 2018. رفعت «ويستوينج» توقعات الإيرادات للعام بأكمله الشهر الماضي.

«لايكو»

تدير شركة «لايكو» Lyko، التي تبلغ قيمتها السوقية 6.1 مليار كرونة (685 مليون دولار)، صالونات، وتبيع أكثر من 55 ألفاً من منتجات العناية بالشعر والتجميل عبر الإنترنت. أدرجت الشركة في استوكهولم في ديسمبر/ كانون الأول 2017 وتمتلك الشركة الأم «لايكو» القابضة نحو نصف الأسهم. ارتفعت المبيعات بنسبة 58% في الربع الثاني، مع نمو المبيعات عبر الإنترنت بنسبة 99%.

«بوزت»

تم إدراج «بوزت» Boozt في مايو/ أيار 2017 وتبيع الملابس والأحذية والحقائب على موقعها الإلكتروني. قالت الشركة السويدية في أغسطس / آب، إنها أضافت أكثر من 300 ألف عميل خلال الأشهر القليلة الأولى من جائحة فيروس كورونا. تصل قيمة الشركة السوقية إلى 7.4 مليار كرونة.

«هوم 24»

تبيع شركة «هوم 24» Home24 الألمانية، التي تم طرحها للاكتتاب العام في يونيو/ حزيران 2018، الأثاث عبر الإنترنت. قفزت المبيعات بنسبة 49% باستثناء تقلبات العملات في الربع الثاني، مما ساعد بائع التجزئة على تحقيق أرباح فصلية قياسية ورفع توقعات النمو لهذا العام.

«لووب أب»

استفادت «لووب أب» LoopUp؛ حيث أجبر الوباء الموظفين على العمل من المنزل، على الرغم من أن ارتفاع أسعار الأسهم لم يشهد صعوداً صاروخياً مثل شركة «زووم» في الولايات المتحدة.

وصلت القيمة السوقية للشركة إلى 124.6 مليون جنيه إسترليني (161 مليون دولار).

«جي 5 إنترتايمنت»

ارتفعت أسهم G5 Entertainment مع تحول الناس إلى ألعاب الألغاز والمغامرات المجانية على الهاتف المحمول أثناء الإغلاق. وارتفعت إيرادات الشركة 27% في الربع الثاني وزاد متوسط ​​عدد المستخدمين النشطين شهرياً 13%. السهم ارتفع 40% سنوياً منذ طرح الشركة في السويد سنة 2006، القيمة السوقية 3.4 مليار كرونة.

«بست أوف ذا بست»

تنظم «بست أوف ذا بست» Best Of The Best Plc مسابقات عبر الإنترنت، مع جوائز تشمل السيارات والنقود والعطلات والدراجات والساعات. في يونيو، قالت الشركة المدرجة في لندن، والتي تبلغ قيمتها السوقية 161.8 مليون جنيه إسترليني، إنها بدأت عملية بيع رسمية بعد تلقي «مستوى مرتفع من الاهتمام»؛ بسبب نتائج العام بأكمله التي تضمنت زيادة في الإيرادات والأرباح.



اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *