الثقافة والعلوم

«زي النهارده».. سعد مرتضى يتسلم منصبه كأول سفير مصري في إسرائيل 24 فبراير 1980

سنكون سعداء إذا شاركتم المقالة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

منذ عام تقريبا أصدر سعد مرتضى (أول سفير مصرى في إسرائيل) كتابا يضم ذكرياته عن الفترة التي قضاها سفيراً هناك، تحت عنوان «مهمتى في إسرائيل»، وهو صادرعن «دار الشروق»، ويوثق الكتاب لتجربة فريدة ومثيرة عاشها سعد مرتضى في إسرائيل.

وكان سعد مرتضى، أول سفير في إسرائيل، وسافر لتسلم مهام منصبه «زي النهارده» في ٢٤ فبراير ١٩٨٠ وهو نفس يوم قدوم أول سفير إسرائيلى إلى مصر، وهو إلياهو بن إليسار، ويقدم كتاب سعد مرتضى رؤية دبلوماسية موضوعية للحياة في إسرائيل، فمعظم الكتب العربية والدراسات التي اهتمت بإسرائيل أو بالصراع العربى الإسرائيلى، كانت تركّز في المقام الأول على انتقاد الدولة العبرية والسلام، لكنها لم تذكر شيئا عن السياق الاجتماعى والقيمى والسياسى في إسرائيل، والعادات والتقاليد، وعن جنوح بعض من الإسرائيليين للسلام.

ويقول مرتضى في مقدّمة كتابه: «لقد أتاحت لى هذه المهمة أن أرى إسرائيل من الداخل، وأن ألتقى بالمسؤولين فيها، وأن أعرف الكثير من أهلها في غير نطاق العمل الرسمى، كما تجوّلت في مناطق عديدة، وتعرّفت على بعض نواحى الحياة فيها»، ويرد مرتضى على الأسئلة المحتملة مثل لماذا قَبِل هذه المهمة؟ وكيف وجد إسرائيل؟وما الشخصيات الإسرائيلية التي التقاها؟ وغيرها، كما تحدث عن تكليفه من قبل الدكتور بطرس غالى الذي قال له: «إنك ستكون بذلك أول سفير لمصر في إسرائيل.. وستدخل التاريخ».

وعرض مرتضى لبعض مما يتصف به الشعب الإسرائيلى فقال: «إنه شعب يتمتع بالنشاط والحيوية مع القدرة على التخيّل والابتكار، كما يتصف بالمرونة والتكيف السريع على الظروف الجديدة، ولا يلتزم المفكرون فيه بالنظريات والنصوص التي درسوها في الكتب، بل يستخدمون عقولهم وخيالهم، كما أنهم يطوّرون مراكزهم بسرعة، ويستفيدون من الأوراق الرابحة في أيديهم، ولا يقولون «لا» النهائية في البداية، ولكنهم يدفعون خصومهم إلى الرفض، لأنهم مفاوضون مهرة وعنيدون، ولا يعتمدون على الحق وحده، ولكنهم يستندون إلى الأمر الواقع والقوة، كما أن الوعى السياسى متقدم في إسرائيل، ويثق الإسرائيلى في إعلامه ومسؤوليه، لأنهم عادة ما يتحدّثون بحرية وصراحة غير متوفرة في بعض دول المنطقة.. إنهم لا يُخفون الحقائق عن أنفسهم، ويسمّون الأشياء بأسمائها الحقيقية، ويعترفون غالباً بالفشل وبخسائرهم العسكرية».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    178,774

  • تعافي

    138,183

  • وفيات

    10,404

  • الوضع حول العالم

  • اصابات

    112,258,917

  • تعافي

    87,784,683

  • وفيات

    2,485,295




POP1

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى