مجلة أخبار الشّعب

أهلاً بكم إلى مجلة أخبار الشّعب مجلة اخبارية تهتم بعرض أهم الاخبار والتغطية المستمرة لاحداث المحلية,العالمية الى جانب أهم التحليلات,الاقتصاد ,الثقافة ,الرياضة, التكنولوجيا,العلوم ,الفن ولمزيد….

Advertisement

Advertisement

أخبار عالمية

رسالة أوروبية حازمة لأنقرة.. وتهديد بالعقوبات

سنكون سعداء إذا شاركتم المقالة


المصدر: دبي – العربية.نت

وجّه قادة الاتحاد الأوروبي المجتمعون في بروكسل الخميس رسالة حازمة لتركيا مترافقة مع تهديد بفرض عقوبات عليها إذا لم توقف عمليات التنقيب غير القانونية في المياه الإقليمية لجزيرة قبرص.

وأكد رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل، في مؤتمر صحافي بعد اليوم الأول من أعمال القمة والذي استمر إلى ما بعد منتصف الليل، أن “الحوار مع تركيا مشروط بوقفها الأعمال أحادية الجانب”.

كما أوضح ميشيل أن “القمة الأوروبية حددت ديسمبر أفقاً لمراجعة مختلف المقاربات بشأن تركيا”.

إلى ذلك تابع: “ندعم مقاربة الحوار في نطاق الاحترام المطلق للمبادئ والقيم الأوروبية”، لافتاً: “اتفقنا حول استراتيجية ازدواجية الحوار والحزم”.

وأضاف: “ندعم استئناف مسار حل أزمة انقسام قبرص تحت إشراف الأمم المتحدة”.

“الاستفزازات والضغوط”

من جهتها، قالت رئيس المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، إن الاتحاد الأوروبي قد يفرض عقوبات على أنقرة إذا تواصلت “الاستفزازات والضغوط” التركية في شرق البحر المتوسط.

وأضافت في مؤتمر صحافي: “نريد علاقة إيجابية وبناءة مع تركيا وهذا سيكون أيضاً في مصلحة أنقرة كثيراً”.

إلى ذلك تابعت: “لكن (هذه العلاقة) لن تنجح إلا إذا توقفت الاستفزازات والضغوط. لذلك نتوقع أن تمتنع تركيا من الآن فصاعداً عن الإجراءات أحادية الجانب. وفي حالة تكرار مثل هذه الأفعال من قبل أنقرة فسوف يستخدم الاتحاد الأوروبي كل الوسائل والخيارات المتاحة له”.

أنقرة وناغورنو كاراباخ

من جانبه، أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الذي ندد بتدخل مرتزقة في النزاع في منطقة ناغورنو كاراباخ، أنه سيتصل بنظيره التركي رجب طيب أردوغان ليُطالبه بـ”تفسيرات”، داعياً حلف شمال الأطلسي إلى مواجهة تصرفات أنقرة العضو في الحلف.

وبحسب ماكرون، فإن “300 مرتزق غادروا سوريا للتوجه إلى ناغورنو كاراباخ من خلال العبور بالأراضي التركية”.

كما قال ماكرون خلال قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل: “لقد تم تجاوز خط أحمر. أقول إن هذا غير مقبول، وأدعو جميع الشركاء في الناتو إلى أن يُواجهوا سلوك دولة عضو في الحلف”.



اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *