مجلة أخبار الشّعب

أهلاً بكم إلى مجلة أخبار الشّعب مجلة اخبارية تهتم بعرض أهم الاخبار والتغطية المستمرة لاحداث المحلية,العالمية الى جانب أهم التحليلات,الاقتصاد ,الثقافة ,الرياضة, التكنولوجيا,العلوم ,الفن ولمزيد….

Advertisement

Advertisement

أخبار عالمية

تصعيد عسكري مع أرمينيا.. أذربيجان تسيطر على منطقة استراتيجية

سنكون سعداء إذا شاركتم المقالة


المصدر: دبي – العربية.نت

فيما تتواصل الاشتباكات بين قوات أرمينيا وأذربيجان، قتل ما لا يقل عن 16 أرمينيا وأصيب أكثر من 100، الأحد في منطقة ناغورني قره باغ الخاضعة لسيطرة الأرمنيين، وفق ما أفادت السلطات الأرمنية، فيما أعلنت أذربيجان السيطرة على منطقة استراتيجية في قره باغ.

وقال وزير الدفاع في قره باغ التي تحظى بدعم يريفان “بحسب معلومات أولية، قتل 16 جنديا وأصيب أكثر من مئة” في المواجهات.

من جانبه، قال حكمت حاجييف مساعد رئيس أذربيجان إن البرلمان صادق على تطبيق الأحكام العرفية في جميع أنحاء البلاد وفرض حظر التجول اليوم الأحد.

هذا وأعلنت أذربيجان، الأحد، أن قواتها دخلت 6 قرى خاضعة لسيطرة الأرمينيين خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت عند خط التماس بين الطرفين في منطقة ناغورني قره باغ، والتي أسفرت عن سقوط قتلى لم تعلن الأطراف المتنازعة عن أعدادهم حتى الآن، تهافت ردود الأفعال الدولية حول هذه التطورات.

من الاشتباكات بين أرمينيا وأذربيجانمن الاشتباكات بين أرمينيا وأذربيجان

في السياق، ومع هذا الاستنفار بدأ التنديد الدولي، فقد دعت روسيا، الأحد، لوقف فوري لإطلاق النار وبدء محادثات بين الأطراف.

وقالت وزارة الخارجية الروسية “ندعو الطرفين للوقف الفوري لإطلاق النار وبدء محادثات لإعادة الاستقرار إلى الوضع”.

من جانبه، قال بوتين وفق بيان للكرملين اثر اتصال هاتفي برئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان “من المهم بذل كل الجهود الضرورية لتجنب تصعيد المواجهة، لكن الأمر الأساسي هو وجوب وضع حد للمواجهات”.

كما دخلت إيران خط الأزمة، وطالبت أرمينيا وأذربيجان بضبط النفس ووقف القتال فورا، مؤكدة أنها تتابع ما يحدث عن كثب.

وألمانيا أيضاً، حيث ناشد وزير الخارجية الأطراف المتحاربة إلى الهدوء وضبط النفس.

وأثارت الاشتباكات مخاوف بشأن عدم الاستقرار في جنوب القوقاز، وهو ممر لخطوط الأنابيب التي تنقل النفط والغاز إلى الأسواق العالمية.

وتعود القضية الجيوسياسية بين أذربيجان وأرمينيا إلى نحو قرن مضى، حينما ضم الاتحاد السوفيتي السابق عام 1921، منطقة ناخشيفان ذات الأغلبية السكانية الأرمنية، وكان الأرمن يشكلون 94% من سكانها، إلى أذربيجان.

وزادت أسوأ اشتباكات منذ العام 2016 احتمال اندلاع حرب واسعة النطاق بين أذربيجان وأرمينيا اللتين انخرطتا على مدى عقود في نزاع للسيطرة على ناغورني قره باغ.

فيما جمّدت المحادثات لحل نزاع قره باغ، الذي يعد بين أسوأ النزاعات الناجمة عن انهيار الاتحاد السوفياتي عام 1991، منذ اتفاق لوقف إطلاق النار أبرم سنة 1994.

كما انخرطت فرنسا وروسيا والولايات المتحدة في الجهود الرامية لإحلال السلام وعرفت بـ”مجموعة مينسك”، لكن آخر محاولة تذكر للتوصل إلى اتفاق سلام انهارت في 2010.



اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *