أخبار محلية

تأجيل مرحلة الإثبات في محاكمة نتنياهو إلى ما بعد الإنتخابات

سنكون سعداء إذا شاركتم المقالة

أعلنت المحكمة المركزية في القدس ليلة الإثنين أنها ستؤجل مرحلة عرض الأدلة في محاكمة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتهم فساد حتى 5 أبريل، بعد موافقتها عن طلب الفريق القانوني لرئيس الوزراء لبدء الإجراءات بعد انتخابات 23 مارس.

وستُعقد الجلسات ثلاث مرات في الأسبوع، من الإثنين وحتى الأربعاء، من الساعة 9 صباحا وحتى الساعة 15:30، بحسب المحكمة.

في الوقت نفسه، رفض القضاة في القضية طلب محامي نتنياهو بإلغاء لوائح الاتهام الجنائية ضد رئيس الوزراء بسبب فشل النائب العام المزعوم في إعطاء الموافقة الخطية على التحقيقات الجنائية.

وكتب القضاة في حكمهم “بعد مراجعة وفحص حجج الطرفين، توصلنا إلى نتيجة عامة مفادها أنه لا يوجد سبب واضح لرفض لائحة الاتهام”.

ومع ذلك انتقدت المحكمة النائب العام أفيحاي ماندلبليت، معترفة بوجود “خلل” في الإجراءات القانونية. جادل الدفاع بأن عدم وجود موافقة رسمية مكتوبة من قبل ماندلبليت لفتح التحقيقات ينال من مصداقية القضايا المرفوعة ضد رئيس الوزراء.

وكتب القضاة: “كان من المناسب للنائب العام، كسلطة إدارية، أن يعطي موافقته على فتح التحقيقات (بما في ذلك التحقيقات الأولية) في قضية المتهم، عن طريق إعطاء موافقة خطية”.

في وقت سابق من هذا الشهر، في ظل إجراءات أمنية مشددة وبعد عدة تأخيرات بسبب الإغلاق المفروض بسبب جائحة كورونا، مثل نتنياهو لفترة وجيزة، كما هو ملزم قانونيا، أمام المحكمة في القدس لجلسة  أنكر فيها رسميا لوائح الاتهام الثلاث الموجهة  ضده، وسعى محاموه في ذلك الوقت إلى تأجيل المزيد من الجلسات.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يصل إلى جلسة محكمة في قضايا الفساد ضده في المحكمة المركزية بالقدس، 8 فبراير، 2021. (Reuven Kastro / POOL)

وقال محامو نتنياهو إن الحجم الهائل للحجج والادعاءات في القضية يتطلب تأجيل بدء مرحلة الإثبات لمدة ثلاثة أو أربعة أشهر.

متحدثا بعد مثوله أمام المحكمة لنفي الاتهامات رسميا، حذر نتنياهو من أنه سيكون “تدخلا فظا في الانتخابات” إذا استمرت مرحلة الإثبات من المحاكمة قبل الانتخابات العامة، والتي من المقرر إجراؤها في غضون شهر.

وقال “أعتقد أن الجميع يعلم أن القضايا المرفوعة ضدي ملفقة. لكننا علمنا اليوم أنها ليست حتى تلفيقات مكتملة. الكثير من الأشياء مفقودة، حتى من وجهة نظر الادعاء “.

“لا يبدو لي أنهم سيسرعون [في المحكمة] إلى مرحلة الإثبات قبل الانتخابات. على أي حال، سيُنظر إلى ذلك – حتى لو لم تكن هذه هي النية – على أنه تدخل فظ في الانتخابات”.

بدأت محاكمة نتنياهو في مايو الماضي. على الرغم من أن رئيس الوزراء حضر الجلسة الأولى، فقد مُنح إعفاء من المثول لاحقا، وهي مراحل إجرائية إلى حد كبير من المحاكمة.

ولقد سعى محامو رئيس الوزراء مرارا وتكرارا إلى تأخير الإجراءات وتشويه مصداقيتها، ورفعوا شكاوى ضد النيابة، زاعمين أنه تم استخدام “تكتيكات جنائية” ضدهم، ودعوا إلى تغيير لائحة الاتهام ضد رئيس الوزراء، وادعوا أن محققي الشرطة استخدموا وسائل غير مشروعة في تأمين الأدلة، مما يجعل من التهم غير ذات صلة.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يمين) يتحدث مع محاميه أمير حداد قبل جلسة استماع في محكمة القدس المركزية، 8 فبراير 2021 (AP Photo / Reuven Castro، Pool)

ويواجه نتنياهو تهما بالاحتيال وخيانة الأمانة في القضايا 1000 و 2000 و 4000، بالإضافة إلى تلقي الرشوة في القضية 4000، وهو ينفي جميع التهم الموجهة ضده ويهاجم المحاكم والنيابة العامة ، ووسائل الإعلام لما يسميه “مطاردة ساحرات”، ويزعم أن النيابة العامة والشرطة ووسائل الإعلام والمعارضة يلفقون التهم له في محاولة انقلاب سياسي.



POP1

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى