كوكتيل ومنوعات

إريتريا من أطيب شعوب العالم 

سنكون سعداء إذا شاركتم المقالة


إريتريا دولة صغيرة موجودة على البحر الأحمر، تحدها السودان وجيبوتي وإثيوبيا، يبلغ سكانها 5.3 مليون نسمة، وهي دولة متعددة الأعراق، ولكن معظم سكنها يعتنقون الديانة المسيحية و الإسلامية. 

 

 واللغات الرسمية في إريتريا  لغات الأفرو آسيوي ، والسامية الإثيوبية.

اقرأ أيضًا: مقتل 9 على الأقل قرب الحدود الصومالية الكينية مع تصاعد التوتر بين البلدين

يعانى شعب إريتريا من النظام السياسي الموجود في الدولة ، فالدولة يوجد بها حكومة استبدادية موجوده في الحكم منذ 25 سنه ، ولا يوجد انتخابات أو دستور ولا حتى صحافة مستقلة ، بالإضافة الاعتقالات الفورية. 

 

وتجبر الحكومة  السكان على تجنيدهم ، وذلك بسبب الحروب الدموية  بين  إثيوبيا وإريتريا على الحدود والتي دامت منذ 20 عاما. 

 

وبرغم كل هذة المشاكل صنف شعب إريتريا من أطيب ثالث شعب في العالم ، فبرغم الظروف إلا وان كثير من اللاجئين الارتيريايين تجدهم دائمين الندم عن تركهم لبلادهم. 

 

فطموح المواطن الإريتري أن يعيش في غرفة بسرير ، وان يملك قوت يومه ، وان يعيش في سلام دون إرغامه على دفع الضرائب او التجنيد الإجباري. 

 

حتى اللاجئين الاريتريين الموجودين في الولايات المتحدة الأمريكية يتم اضطهادهم ، وتسعى الولايات المتحدة الأمريكية  إلى تهجيرهم خارج حدود دولتها.، وترفض كافة طلبات اللجوء السياسي في الدولة.

 

و في ظل ازمة كورونا استطاع الشعب الإريتري أن يثبت للعالم  بأنه شعب الكرم والحب والمحبة وخصوصا في الأوقات العصيبة 

 

ففى بداية جائحة كورونا توقف الملاك وأصحاب العقارات عن طلب الإيجار من المستأجرين.

 

 وتقاسم سكان الريف محاصيلهم  مع جيرانهم وزملائهم الذين يعيشون في المدن  للتأكد من أن كل شخص لديه ما يكفي من الطعام.

 

 وقام الأقارب والغرباء بفحص كبار السن الذين يعيش أبنائهم  في الخارج أو استشهدوا أثناء الحرب للتأكد من أنهم يتعاملون مع الوضع الصعب ، ليثبت الشعب الإرتيري بأنه اطيب شعب في العالم.  



POP1

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى